Recent comments

أخر الأخبار

كورس كيف الاستعداد للامتحان (5) : فخ الأسئلة السهلة وأخطاء أخرى.


إن كنت طالبا تذاكر بشكل جيد وتتمكن من حل الأسئلة الصعبة ، ولكنك تواجه مشكلة وتضيع منك درجات بسبب الأسئلة السهلة فإنك تكون قد وقعت في هذه الحالة فيما يسمى (فخ الأسئلة السهلة) ، اقرأ هذه المقالة لتعرف ما هو وكيف يمكنك أن تتجنبه ، وشاهد هذا الفيديو 


الخطأ الأول : الوقوع في فخ الأسئلة السهلة : 


1. السؤال السهل بيدفعك للتعامل معاه باستهتار: حيث تجيب عليه بسرعة وبدون تركيز ، ذلك بعكس السؤال الصعب الذي تعرف إنه يحتاج إلى كثير من التركيز ، يمكننا أن نشبه الأمر بمنتخب قوي يلاعب منتخبا ضعيفا في كرة القدم وعلى الرغم من ذلك يهزم منه لأنه تعامل معه باستهتار

2. البحث عن صعوبة وهمبة: ، أحيانا تكون مشكلة السؤال السهل عكسية ، قد تكون معتادا على حل الأسئلة الصعبة التي تحتاج إلى تفكير وتكون غير مباشرة ، في هذه الحالة عندما تقابلك مسألة مباشرة أو سؤالا سهلا لا تصدق ، وتفكر في نفسك أن هناك خدعة ما في السؤال وتظل تبحث عنها


كيف يمكنك أن تحل هذه المشكلة؟

1. عندما يصادفك سؤالا سهلا قل لنفسك : هذا السؤال سهل ولكنه رغم ذلك يحتاج إلى تركيز ، لأن الدرجة التي تضيع في سؤال سهل خسارة كبيرة وكذلك عود نفسك على مراجعة الأسئلة قبل تسليم ورقة الإجابة ، بهذه الطريقة تضمن إنك لم تتعامل مع السؤال السهل باستهتار  

2. عليك أن تعرف أن أسئلة الامتحان لا تأتي كلها صعبة أو غير مباشرة ، وأن أي امتحان تكون فيه نسبة من الأسئلة السهلة لتصنع نوعا من التوازن.


الخطأ الثاني : الإصرار على حل أسئلة الامتحان بالترتيب

هل أنت من الطلاب التي تشعر أنه من الضروري أن تحل أسئلة الامتحان بالترتيب ، ولو صادفك سؤالا صعبا يمكنك أن تظل وقتا طولا تفكر في حله ولا تتجاوزه لما بعده إبدا ، إن كنت تفعل ذلك فإن هذا قد يوقعك في مشكلة خطيرة

فإن وقت الامتحان محدود وهناك نصيب لكل سؤال من هذا الوقت ، لو صممت على أنك لن تنتقل من السؤال الصعب إلا بعد أن تجد له حلا سوف تستهلك كثيرا من وقت الامتحان ، وذلك سوف يجعلك تشعر بالقلق والتوتر ، وأنت في الحقيقة تحتاج إلى الهدور والتركيز لتؤدي أداء رائعا في الامتحان


ما هو الصواب إذا؟  

الصواب هو أن تترك السؤال الصعب عندما تصادفه ، افهمه جيدا وحدد النقطة التي لم تتمكن من حلها وضع عليه علامة واضحة لتذكرك بالعودة له فيما بعد ، ثم انتقل فورا للسؤال التالي ، هذا الإجراء سوف يكون له عدة فوائد : 

1. عندما تجيب الأسئلة السهلة الواضحة والتي تعرفها جيدا في البداية ، سوف تنجز نسبة كبيرة من الامتحان تشعرك بالأمان والراحة ، لأنك انتهيت جزءا لا بأس به من الامتحان ولا يزال لديك الكثير من الوقت.

2. الأسئلة السهلة تقوم بحلها بسرعة لذلك هي لا تستهلك كل الوقت المخصص لها ، وبالتالي ما تبقي من وقت يذهب للأسئلة الأصعب فتجد لديك وفرة من الوقت لتفكر وأعصابك هادئة.   

3. عندما تترك سؤالا صعبا وتنتقل إلى غيره يستغل عقلك هذه الفرصة ويفتش في خزائنه عن الإجابة ، ويقوم بفرز ما لديه من المعلومات ، لذلك تلاحظ في كثير من الأحيان أنك عندما ترجع ثانية لسؤال مرجل لا تجد أنه صعبا كما توهمت في أول مرة


الخطأ الثالث : عدم المراجعة

المراجعة التي أقصدها والتي تعنيني هنا ليست هي مراجعة الإجابات للتأكد من أنها صحيحة أو خاطئة فهذا نوع آخر من المراجعات ، المراجعة التي اشجعك عليها جدا هي أن تتأكد قبل أن تقوم بتسليم الإجابة أنك قد أجبت على كل سؤال ، ليس فقط كل سؤال ولكن أيضا كل جزئية في كل سؤال. 

طريقة هذه المراجعة بسيطة جدا وهي أن تمسك ورقة الأسئلة في يدك ، وتنظر إلى كل الأسئلة بالترتيب وبهدوء شديد ، وتتأكد أن لم تترك سؤالا واحدا دون إجابة ، على الرغم من إني ذكرت هذا الخطأ في موضوع سابق إلا أني رغبت في تكرار التأكيد عليه ، فأنا أشعر بحزن شديد عندما يرسل لي طالبا رسالة يخبرني فيها أنه خسر درجات هامة بسبب سؤال نسي أن يجيبه 

وفي النهاية أقول : لقد تعبت كثيرا في المذاكرة على مدار فصل دراسي أو عام دراسي كامل في المذاكرة والتحصيل فليس من الحكمة أن تهدر جهدك بسبب أخطاء بسيطة يمكنك أن تتجنبها بكل سهولة ، فإن المثل العربي يقول : الوقاية خير من العلاج.


مشاهدة الفيديو 







ليست هناك تعليقات