Recent comments

أخر الأخبار

الدوافع المحركة للبشر (3) : الدافع إلى القوة.



لكي تختار المجال الذي يناسبك في الحياة يجب أن تعرف الجوانب الرئيسية من شخصبتك فليست كل المجالات تناسبك ، ولا يمكنك أن تعامل الناس في كل المجالات بنفس الطريقة ، فكل مجال له خصوصيته ، ومن أهم جوانب شخصيتك التي تحتاج أن تعرفها عن نفسك : "الحافز الذي يؤثر فيك ويحركك"

استعنت بنظرية الدوافع لماكليلاند وتحدثت في المقالين السابقين عن دافع الانتماء ودافع الإنجاز ، واكمل اليوم بتناول النوع الثالث من الدوافع التي تحدث عنها ماكليلاند وهو : "الدافع إلى القوة والسلطة".



من هو عاشق القوة والنفوذ؟

هو شخص يسعى إلى القوة والسلطة والتأثير ، أحيانا يتطرف في هذا الأمر فينخرط في مناورات وقد يصل أحيانا لدرجة الاستبداد. هذا لا يعني أن كل محبي السيطرة يجرحون الناس بالضرورة بل أحيانا يستخدمون الهدايا ليثيروا إعجاب الآخرين.

يمكن تقسيم عاشق القوة إلى نوع نشيط ونوع غير نشيط


(هواة النفوذ النشيطون) : يرغبون في السيطرة والتحكم فيمن حولهم على نحو مدروس ويكونون في غير صالح الحياة الاجتماعية ، فهم إما في مناورات للحصول على منصب أو وظيفة معينة أو يقاتلون من يتحداهم.


(هواة النفوذ غير النشيطين) : الذين يستمتعون بمشاهدة السلطة والنفوذ وهما يمارسان ، يكونون دائما على استعداد للدخول في جلسات القيل والقال ، يمكنك مصادقة هؤلاء لتحظي بالكثير من المتعة. هذا النوع لا يسعى للسيطرة بل كل ما يرغب فيه هو مشاهدة ومراقبة الناس.



كيف تتعامل مع عاشق القوة والنفوذ؟

تختلف طريقة التعامل مع عاشق القوة بحسب موقعه ، فإن كان رئيسك أو شخص له سلطة عليك فأفضل طريقة تتعامل بها معه أن تقول له "نعم" ، نفذ ما يطلبه منك واحرص على أن تقوم به بالطريقة التي يريدها.

أما إن كان عاشق القوة زميلك أو عضو معك فعليك أن تتعامل معه بندية ، ولا تتردد في قول لا وأن تصر عليها إن مس الأمر حقا من حقوقك ، عاشق القوة يستجيب فقط لمن يعامله بالمثل ولكن لا تبدأ معه صراعا لأنه الصراع ينعشه ويجعله يستجمع قوته وغالبا يكون هو الفائز بكل بساطة.



مميزات وعيوب عاشق القوة

لا يحظي عاشق النفوذ بشعبية بين المتعاملين معه فهو قاسي أحيانا إن وقف شيء في طريقة أو تحدى سلطته ، وكذلك هو لا يجيد التعاون لذلك إن كنت مسئولا لا تجعل اثنين من هواة النفوذ والتأثير يعملان على هدف مشترك لأن المهمة سوف تتحول لمعركة.

ورغم ذلك فإن عاشق القوة له جوانب قوه ومميزات لا ينبغي إغفالها فهو مسيطر يمنع أي شخص من تعطيل العمل لمصالح شخصية ، ولذلك يحقق النجاح للمشاريع التي يعمل فيها ويديرها.

وعلى كل حال الرغبة في النفوذ ليست سيئة في حد ذاتها ، فكل شخص يحب أن يكون له قدر من التأثير، والتنوع والتوازن في المجتمع مطلوب فنحن نحتاج القادة كما نحتاج إلى التابعين.



وظائف يوجهها النفوذ

- قلت سابقا أن اختيار مهنة تتناقض مع دوافعك سوف يؤدي بك إلى حالة من الإحباط وخيبة الأمل ، لذلك عليك أن تعرف مستلزمات كل مجال.

المهن التي تناسب عاشق القوة هي التي تتصل بالسيطرة والهيمنة على الآخرين ، مثل المحاماة التي يكون هدف الشخص فيها الانتصار على خصمه ، أو السياسة ، أو القائمين على الإعلان والإعلام لأن رغبتهم في التأثير على الجماهير تكون كبيرة ، وكذلك يسعى المحاور إلى إقناع الضيف ليخبره بالحقيقة.

- في هذه المهن يكثر النزاع والصراع فيجب على الشخص أن يكون قاسيا لينجو بنفسه، فإن كنت من النوع الذي يقدر الآخرين بشدة ويهتم بالعلاقات الودية فلن تناسبك هذه المجالات بسهولة.



ما هي الهوايات والألعاب التي تناسب عاشق القوة؟

اتفقنا سابقا أن الدافع الغالب عليك يظهر فيما يحفزك للفعل والحركة وفي طريقة التعامل التي ترضيك ، وتظهر كذلك في نوعية الهوايات والألعاب التي تمارسها وتفضلها

إن كنت عاشقا للنفوذ سوف تفضل الهوايات التي تؤثر من خلالها في الآخرين ، بل تستخدم الصراع والقتال لتحقق الفوز ، عاشق القوة ينجذب إلى الأدوار التي تمنحه السيطرة مثل أن يكونوا حكاما أو مدربين.


والآن بعد أن عرفت الفرق بين عاشق الانتماء والإنجاز والقوة

ما الأمور التي عرفتها عن نفسك ولم تكن واضحة لك من قبل ؟

أو التصرفات التي أصبحت تعرف سببها في الناس من حولك ؟



موضوعات ذات صلة 

ليست هناك تعليقات